الإمام الحسن المجتبى (ع)

الإمام الحسن المجتبى (ع)

الإمام الحسن (ع) فی سطور

الاسم: الحسن (ع) .

الأب: الإمام علی بن أبی طالب (ع) .

الأم: السیده فاطمه الزهراء (ع) بنت رسول الله (ص) .

الکنیه: أبو محمد وأبو القاسم(1).

الألقاب: السید، السبط، الأمیر، الحجه، البر، التقی، الأثیر، السبط الأول، الزکی، المجتبى، الزاهد، و…(2).

بعض أوصافه (ع) : کان أبیض مشربا بحمره، أدعج العینین(3)، سهل الخدین، دقیق المسربه(4)، کث اللحیه، ذا وفره، کأن عنقه إبریق فضه، عظیم الکرادیس(5)، بعید ما بین المنکبین، ربعه لیس بالطویل ولا بالقصیر، من أحسن الناس وجهاً، وکان یخضب بالسواد، وکان جعد الشعر حسن البدن(6).

تاریخ الولاده: لیله الثلاثاء، لیله النصف من شهر رمضان المبارک، السنه الثالثه من الهجره النبویه الشریفه(7).

مکان الولاده: المدینه المنوره.

مده العمر: 47 عاماً.

تاریخ الشهاده: 7 صفر، عام 50 للهجره، وقیل: سنه تسع وأربعین، وقیل سنه إحدى وخمسین، وقیل: سنه سبع وأربعین للهجره(8).

مکان الشهاده: المدینه المنوره.

القاتل: جعده بنت الأشعث بن قیس، وقیل: جون بنت الأشعث(9)، بأمر من معاویه.

وسیله القتل: السم الذی أرسله معاویه بعد أن کان قد ضمن لجعده مبلغ مائه ألف درهم وأن یزوجها یزید ابنه(10).

المدفن: البقیع الغرقد فی المدینه المنوره.

نقش خاتمه: العزه لله(11).

التسمیه المبارکه

عن الإمام زین العابدین (ع) أنه قال: «لما ولدت فاطمه (ع) الحسن (ع) قالت لعلی (ع) : سمه. فقال: ما کنت لأسبق باسمه رسول الله (ص) .

فجاء رسول الله (ص) … ثم قال لعلی (ع) : هل سمیته؟

فقال: ما کنت لأسبقک باسمه.

فقال (ص) : وما کنت لأسبق باسمه ربی عز وجل.

فأوحى الله تبارک وتعالى إلى جبرئیل: أنه قد ولد لمحمد ابن، فاهبط، فاقرأه السلام وهنّه وقل له: إن علیاً منک بمنزله هارون من موسى، فسمه باسم ابن هارون.

فهبط جبرئیل (ع) فهنأه من الله تعالى ثم قال: إن الله جل جلاله یأمرک أن تسمیه باسم ابن هارون.

قال (ص) : وما کان اسمه؟

قال: شبر.

قال: لسانی عربی.

قال: سمه الحسن، فسماه الحسن»(12).

وعن عمران بن سلمان وعمرو بن ثابت قالا: (الحسن والحسین اسمان من أسامی أهل الجنه ولم یکونا فی الدنیا)(13).

الرسول (ص) یذکر فضائله (ص)

عن البراء بن عازب قال: رأیت النبی (ص) والحسن (ع) على عاتقه وهو یقول: «اللهم إنی أحبه فأحبه»(14).

وعن عائشه: أن النبی (ص) کان یأخذ حسناً فیضمه إلیه ثم یقول: «اللهم، إن هذا ابنی وأنا أحبه فأحبه وأحب من یحبه»(15).

وقال رسول الله (ص) : «الحسن والحسین سیدا شباب أهل الجنه»(16).

وعن أبی ذر الغفاری (رضوان الله علیه) قال: رأیت رسول الله (ص) یقبل الحسن والحسین (ع) وهو یقول: «من أحب الحسن والحسین وذریتهما مخلصاً، لم تلفح النار وجهه ولو کانت ذنوبه بعدد رمل عالج، إلا أن یکون ذنبه ذنباً یخرجه من الإیمان»(17).

وعن النبی (ص) قال: «من أحب الحسن والحسین فقد أحبنی ومن أبغضهما فقد أبغضنی»(18).

وعن حذیفه بن الیمان قال: بینا رسول الله (ص) فی جبل ـ إلى قوله ـ إذ أقبل الحسن بن علی (ع) یمشی على هدوء ووقار، فنظر إلیه رسول الله (ص) ـ إلى قوله ـ فقال (ع) : «إن جبرئیل یهدیه ومیکائل یسدده وهو ولدی والطاهر من نفسی، وضلع من أضلاعی، هذا سبطی وقره عینی، بأبی هو» وقام رسول الله (ص) وقمنا معه وهو یقول له: «أنت تفاحتی وأنت حبیبی ومهجه قلبی»، وأخذ بیده فمشى معه ونحن نمشی حتى جلس وجلسنا حوله فنظر إلى رسول الله (ص) وهو لا یرفع بصره عنه، ثم قال (ص) : «إنه سیکون بعدی هادیاً مهدیاً، هذا هدیه من رب العالمین لی ینبئ عنی، ویعرِّف الناس آثاری، ویحیی سنتی، ویتولى أموری فی فعله، ینظر الله إلیه فیرحمه، رحم الله من عرف له ذلک، وبرَّنی فیه وأکرمنی فیه»(19).

وروی عن أبی هریره أنه قال: (رأیت النبی (ص) یمص لعاب الحسن والحسین کما یمص الرجل التمره)(20).

وعن عبد الله بن شیبه عن أبیه أنه: دعی النبی (ص) إلى صلاه والحسن متعلق به فوضعه النبی (ص) مقابل جنبه وصلى، فلما سجد أطال السجود، فرفعت رأسی من بین القوم فإذا الحسن على کتف رسول الله (ص) فلما سلم قال له القوم: یا رسول الله لقد سجدت فی صلاتک هذه سجده ما کنت تسجدها کأنما یوحى إلیک؟ فقال (ص) : «لم یوح إلیّ ولکن ابنی کان على کتفی فکرهت أن اعجله حتى نزل» وفی روایه: «إن ابنی هذا ارتحلنی فکرهت أن أعجله حتى یقضی حاجته»(21).

وقال رسول الله (ص) : «إن الحسن والحسین شنفا العرش، وإن الجنه قالت: یا رب أسکنتنی الضعفاء والمساکین، فقال الله لها: ألا ترضین أنی زینت أرکانک بالحسن والحسین؟ قال: فماست کما تمیس العروس فرحاً»(22).

وعن الإمام الصادق (ع) أنه قال: «حدثنی أبی عن أبیه (ع) : إن الحسن بن علی بن أبی طالب (ع) کان أعبد الناس فی زمانه وأزهدهم وأفضلهم، وکان إذا حج حج ماشیاً وربما مشى حافیاً، وکان إذا ذکر الموت بکى، وإذا ذکر القبر بکى، وإذا ذکر البعث والنشور بکى، وإذا ذکر الممر على الصراط بکى، وإذا ذکر العرض على الله تعالى ذکره، شهق شهقه یغشى علیه منها، وکان إذا قام فی صلاته ترتعد فرائصه بین یدی ربه عز وجل، وکان إذا ذکر الجنه والنار اضطرب اضطراب السلیم، ویسأل الله الجنه ویعوذ به من النار، وکان (ع) لا یقرأ من کتاب الله: (یا أیها الذین آمنوا[ إلا قال: لبیک اللهم لبیک، ولم یر فی شیء من أحواله إلا ذاکراً لله سبحانه، وکان أصدق الناس لهجه وأفصحهم
منطقاً»(23).

وحج خمساً وعشرین حجه ماشیاً وقاسم الله تعالى ماله مرتین وفی خبر: قاسم ربه ثلاث مرات(24).

وجاء فی روضه الواعظین عن الفتال: أن الحسن بن علی (ع) کان إذا توضأ ارتعدت مفاصله واصفرّ لونه، فقیل له فی ذلک، فقال: «حق على کل من وقف بین یدی رب العرش أن یصفر لونه وترتعد مفاصله». وکان (ع) إذا بلغ باب المسجد رفع رأسه ویقول: «إلهی، ضیفک ببابک، یا محسن، قد أتاک المسیء، فتجاوز عن قبیح ما عندی بجمیل ما عندک یا کریم»(25).

فی کرمه (ع)

جاء بعض الأعراب إلى الإمام الحسن (ع) فقال (ع) : «أعطوه ما فی الخزانه» فوجد فیها عشرون ألف دینار، فدفعها إلى الأعرابی، فقال الأعرابی: یا مولای ألا ترکتنی أبوح بحاجتی وأنثر مدحتی؟

فأنشأ الحسن (ع) :

 

 

نحـــن أناس نوالـــــــنا خضل

 

یرتع فیــــه الرجـــــــاء والأمــل

 

تجـــــود قبـــل السؤال أنفسنا

 

خوفاً على ماء وجـــــه من یسل

 

لو علـــــــم البحر فضل نائلنا

 

لغاض من بعد فیضه خجل(26)

 

وروی: (أن الإمام الحسن (ع) سمع رجلاً یسأل ربه تعالى أن یرزقه عشره آلاف درهم فانصرف الحسن (ع) إلى منزله فبعث بها إلیه)(27).

وجاءه (ع) رجل یشکو إلیه حاله وفقره وقله ذات یده بعد أن کان مشرباً، فقال (ع) له: «یا هذا حق سؤالک یعظم لدیّ، ومعرفتی بما یجب لک یکبر لدیّ، ویدی تعجز عن نیلک بما أنت أهله، والکثیر فی ذات الله عزوجل قلیل، وما فی ملکی وفاء لشکرک، فإن قبلت المیسور ورفعت عنی مؤونه الاحتفال والاهتمام بما أتکلفه من واجبک فعلت».

فقال: یا ابن رسول الله، أقبل القلیل وأشکر العطیه واعذر على المنع.

فدعا الحسن (ع) بوکیله وجعل یحاسبه على نفقاته حتى استقصاها وقال: «هات الفاضل من الثلاثمائه ألف درهم» فأحضر خمسین ألفاً.

قال: «فما فعل الخمسمائه دینار؟».

قال: هی عندی.

قال: «أحضرها».

فأحضرها فدفع الدراهم والدنانیر إلى الرجل وقال: «هات من یحملها لک»، فأتاه بحمَّالین، فدفع الحسن (ع) إلیه رداءه لکِرى الحمَّالین، فقال موالیه: والله ما بقی عندنا درهم، فقال (ع) : «لکنی أرجو أن یکون لی عند الله أجر عظیم»(28).

التواضع شیمه العظماء

مر الإمام الحسن (ع) على فقراء وقد وضعوا کسیرات على الأرض وهم قعود یلتقطونها ویأکلونها، فقالوا له: هلم یا ابن بنت رسول الله إلى الغداء.

فنزل وقال: «إن الله لا یحب المستکبرین» وجعل یأکل معهم حتى اکتفوا، والزاد على حاله ببرکته (ع) ثم دعاهم إلى ضیافته وأطعمهم وکساهم(29).

من حقوق الحیوان

عن نجیح قال: رأیت الحسن بن علی (ع) یأکل وبین یدیه کلب، کلما أکل لقمه طرح للکلب مثلها، فقلت له: یا ابن رسول الله ألا أرجم هذا الکلب عن طعامک؟

قال: «دعه، إنی لأستحیی من الله عز وجل أن یکون ذو روح ینظر فی وجهی وأنا آکل ثم لا أطعمه»(30).

حسن الخلق

وروی أن غلاماً له (ع) جنى جنایه توجب العقاب فأمر به أن یضرب، فقال: یا مولای (والکاظمین الغیظ[ (31).

قال: «خلوا عنه».

فقال: یا مولای (والعافین عن الناس[ (32).

قال: «عفوت عنک».

قال: یا مولای (والله یحب المحسنین[ (33).

قال (ع) : «أنت حر لوجه الله ولک ضعف ما کنت أعطیک»(34).

الله أعلم حیث یجعل رسالته

روی: أن شامیاً رأى الإمام الحسن (ع) راکباً، فجعل یلعنه والحسن (ع) لایرد، فلما فرغ أقبل الحسن (ع) فسلم علیه وضحک فقال: «أیها الشیخ أظنک غریباً ولعلک شبهت، فلو استعتبتنا اعتبناک، ولو سألتنا أعطیناک، ولو استرشدتنا أرشدناک، ولو استحملتنا حملناک، وان کنت عریاناً کسوناک، وان کنت محتاجاً أغنیناک، وان کنت طریداً آویناک، وان کان لک حاجه قضیناها لک، فلو حرکت رحلک إلینا وکنت ضیفنا إلى وقت ارتحالک کان أعود علیک، لأن لنا موضعاً رحباً وجاهاً عریضاً ومالاً کبیرا».

فلما سمع الرجل کلامه بکى ثم قال: اشهد أنک خلیفه الله فی أرضه (الله أعلم حیث یجعل رسالته[ (35)، وکنت أنت وأبوک أبغض خلق الله إلیّ، والآن أنت أحب خلق الله إلیّ، وحول رحله إلیه وکان ضیفه إلى أن ارتحل وصار معتقداً لمحبتهم(36).

فی عظمته (ع)

عن محمد بن إسحاق قال: ما بلغ أحد من الشرف بعد رسول الله (ص) ما بلغ الحسن (ع) ، کان یبسط له على باب داره فإذا خرج وجلس انقطع الطریق، فما مرّ أحد من خلق الله إجلالاً له، فإذا علم قام ودخل بیته فمرّ الناس، ولقد رأیته فی طریق مکه ماشیاً فما من خلق الله أحد رآه إلا نزل ومشى(37).

وعن أنس قال: لم یکن منهم أحد أشبه برسول الله من الحسن بن علی(38).

وقیل له: فیک عظمه قال: «لا بل فیّ عزه، قال الله تعالى: (ولله العزه ولرسوله وللمؤمنین[ (39) »(40).

صلحه (ع) مع معاویه

قال رسول الله (ص) : «الحسن والحسین إمامان قاما أو قعدا»(41).

إن من أهم القضایا السیاسیه فی تاریخ الإمام الحسن (ع) صلحه مع معاویه ابن أبی سفیان.

فإن صلح الإمام الحسن (ع) کان بأمر من الله ورسوله (ص) وکان مطابقاً للحکمه والسیاسه الرشیده، وفی صالح المسلمین والمؤمنین تماماً (42)، مضافاً إلى أن الإمام (ع) استطاع بذلک أن یفضح معاویه لجمیع الناس ویسلب الشرعیه منه، ولولا صلح الإمام الحسن (ع) لاندرست معالم الدین وقواعده ولما تمکن الإمام الحسین (ع) من نهضته المبارکه..

فبعدما حارب الإمام الحسن (ع) معاویه.. أخذ معاویه یخدع جیش الإمام بالمال ویشتری أنصار الإمام (ع) واحداً بعد واحد وفوجاً بعد فوج، ثم طرح على الإمام (ع) الصلح وأراد أن یصور للناس أن الإمام یطلب الرئاسه الدنیویه ولا یهتم بإراقه دماء المسلمین.

فرأى الإمام (ع) أن استمرار القتال یوجب إضعافاً لجبهته (وهی جبهه الحق) وانتصاراً لجبهه الباطل (وهی جبهه معاویه) کما یوجب القضاء على ذریه الرسول (ص) بأجمعهم من دون جدوى ومن دون أن ینفضح بذلک معاویه، فیکون ذلک تقویه لبنی أمیه وسبباً للعبهم بالإسلام والمسلمین.

فلم یکن استمرار الحرب موجباً لفضح معاویه وإنما الذی یفضحه کان هو الصلح المشروط، وذلک لأن معاویه سیخالف جمیع بنود الصلح على رغم توقیعه علیها، وسیعرف المسلمون غدره وخیانته وعدم أهلیته للخلافه.. فلکل ذلک ولحقن دماء الأبریاء ولفضح معاویه وسلب الشرعیه عنه، قبل الإمام (ع) بالصلح المشروط.

ومما یدل على هذا الکلام: إن الإمام الحسین (ع) عاش إماماً بعد أخیه الحسن (ع) فی عهد معاویه طیله عشره سنوات ولم یقم بثورته المبارکه، ولکن بعد ما جاء یزید وکان متجاهراً بالفسق والفجور، قام الإمام الحسین (ع) بتلک النهضه المبارکه وقتل فیها شهیداً لیحیی دین جده رسول الله (ص) بدمه الطاهر.

نعم قد خالف معاویه تلک الشروط التی کانت فی معاهده الصلح مع الإمام الحسن (ع) ، وکفى بمخالفته وزراً علیه .. فعرف التاریخ کذب معاویه ومکره ولعبه بدین الله وبالمسلمین، وقد قال معاویه: (إنی والله ما قاتلتکم لتصلوا ولالتصوموا ولا لتحجوا ولا لتزکوا، إنکم لتفعلون ذلک، ولکنی قاتلتکم لأتأمر علیکم وقد أعطانی الله ذلک وأنتم له کارهون)(43).

قال الطبرسی (ره) فی کتابه الاحتجاج، عن زید بن وهب الجهنی قال: لما طعن الحسن بن علی (ع) بالمدائن أتیته وهو متوجع فقلت: ما ترى یا ابن رسول الله فإن الناس متحیّرون؟ فقال: ـ مشیراً إلى أصحابه الذین ترکوه وخالفوه ـ «ابتغوا قتلی وانتهبوا ثقلی وأخذوا مالی، والله لئن آخذ من معاویه عهداً أحقن به دمی وأؤمن به فی أهلی، خیر من أن یقتلونی فتضیع أهل بیتی وأهلی!، والله لو قاتلت معاویه لأخذوا بعنقی حتى یدفعونی إلیه سلماً، والله لئن أسالمه وأنا عزیز خیر من أن یقتلنی وأنا أسیر أو یمنّ علیّ، فیکون سنه(44) على بنی هاشم آخر الدهر، ولمعاویه لا یزال یمنّ بها وعقبه على الحیّ منّا والمیت»(45).

وفی تحف العقول عن الإمام الصادق (ع) أنه قال: «اعلم أن الحسن بن علی (ع) لمّا طعن واختلف الناس علیه سلّم الأمر لمعاویه فسلمت علیه الشیعه: (علیک السلام یا مذلّ المؤمنین)!، فقال (ع) : ما أنا بمذل المؤمنین ولکنی معزّ المؤمنین، إنی لما رأیتکم لیس بکم علیهم قوه سلمت الأمر لأبقى أنا وأنتم بین أظهرهم کما عاب العالم السفینه لتبقى لأصحابها»(46).

شهادته (ع) المؤلمه

عن الإمام الصادق (ع) أنه قال: «قال الحسن (ع) لأهل بیته إنی أموت بالسم، کما مات رسول الله (ص) .

فقالوا: ومن یفعل ذلک؟

قال: امرأتی جعده بنت الأشعث بن قیس، فإن معاویه یدسّ إلیها ویأمرها بذلک.

قالوا: أخرجها من منزلک وباعدها من نفسک.

قال: کیف أخرجها ولم تفعل بعد شیئاً ولو أخرجتها ما قتلنی غیرها، وکان لها عذر عند الناس.

فما ذهبت الأیام حتى بعث إلیها معاویه مالاً جسیماً، وجعل یمنیها بأن یعطیها مائه ألف درهم أیضاً، ویزوّجها من یزید، وحمل إلیها شربه سم لتسقیها الحسن (ع) ، فانصرف (ع) إلى منزله وهو صائم، فأخرجت له وقت الإفطار وکان یوماً حاراً شربه لبن وقد ألقت فیها ذلک السم، فشربها وقال: یا عدوه الله قتلتینی، قتلک الله، والله لا تصیبین منی خلفاً ولقد غرّک وسخر منک، والله یخزیک ویخزیه»(47).

فاسترجع الإمام (ع) وحمد الله على نقله له من هذه الدنیا إلى تلک الدنیا الباقیه ولقائه جده وأبیه وعمیه حمزه وجعفر € فمکث (ع) یومین ثم مضى.

هول المطلع

قال الإمام الحسین (ع) : «لما حضرت الحسن بن علی بن أبی طالب (ع) الوفاه بکى، فقیل له: یا ابن رسول الله أتبکی ومکانک من رسول الله الذی أنت به، وقد قال فیک رسول الله ما قال، وقد حججت عشرین حجه ماشیاً، وقد قاسمت ربک مالک ثلاث مرات، حتى النعل والنعل؟

فقال (ع) : إنما أبکی لخصلتین: لهول المطلع وفراق الأحبه»(48).

موعظه أخیره

عن جناده بن أبی أمیه قال: دخلت على الحسن بن علی بن أبی طالب (ع) فی مرضه الذی توفی فیه وبین یدیه طست یقذف علیه الدم ویخرج کبده قطعه قطعه من السم الذی أسقاه معاویه لعنه الله، فقلت: یا مولای، مالک لا تعالج نفسک؟

فقال: «یا عبد الله بماذا أعالج الموت؟»

قلت: (إنا لله وإنا إلیه راجعون[ (49).

ثم التفت إلیّ فقال: «والله، لقد عهد إلینا رسول الله (ص) : أن هذا الأمر یملکه اثنا عشر إماماً من ولد علی وفاطمه، ما منّا إلا مسموم أو مقتول»، ثم رفعت الطست وبکى (صلوات الله علیه).

قال: فقلت له: عظنی یا ابن رسول الله.

قال: «نعم، استعد لسفرک وحصل زادک قبل حلول أجلک، واعلم أنک تطلب الدنیا والموت یطلبک، ولا تحمل همّ یومک الذی لم یأت على یومک الذی أنت فیه، واعلم أنک لا تکسب من المال شیئاً فوق قوتک إلا کنت فیه خازناً لغیرک، واعلم أن فی حلالها حساب وفی حرامها عقاب وفی الشبهات عتاب، فأنزل الدنیا بمنزله المیته خذ منها ما یکفیک، فإن کان ذلک حلالاً کنت قد زهدت فیها، وإن کان حراماً لم یکن فیه وزر فأخذت کما أخذت من المیته، وإن کان العتاب فإن العتاب یسیر، واعمل لدنیاک کأنک تعیش أبدا واعمل لآخرتک کأنک تموت غداً، وإذا أردت عزاً بلا عشیره وهیبه بلا سلطان فاخرج من ذل معصیه الله إلى عز طاعه الله عزوجل، وإذا نازعتک إلى صحبه الرجال حاجه فاصحب من إذا صحبته زانک، وإذا خدمته صانک، وإذا أردت منه معونه أعانک، وإن قلت صدَّق قولک، وإن صلت شد صولک، وإن مددت یدک بفضل مدَّها، وإن بدت عنک ثلمه سدها، وإن رأى منک حسنه عدّها، وان سألته أعطاک، وإن سکت عنه ابتدأک، وإن نزلت إحدى الملمات به ساءک، من لا تأتیک منه البوائق، ولا یختلف علیک منه الطرائق، ولا یخذلک عند الحقائق، وإن تنازعتما منقسماً آثرک».

قال: ثم انقطع نفسه، واصفر لونه حتى خشیت علیه، ودخل الحسین (صلوات الله علیه) والأسود بن أبی الأسود، فانکب علیه حتى قبّل رأسه وبین عینیه، ثم قعد عنده فتسارا جمیعاً..

فقال أبو الأسود: إنا لله، إن الحسن قد نعیت إلیه نفسه، وقد أوصى إلى الحسین (ع) (50).

الوصیه الخالده

عن ابن عباس قال: دخل الحسین بن علی (ع) على أخیه الحسن بن علی (ع) فی مرضه الذی توفی فیه فقال له: «کیف تجدک یا أخی؟».

قال: «أجدنی فی أول یوم من أیام الآخره، وآخر یوم من أیام الدنیا، واعلم أنی لا أسبق أجلی… » ثم أمره (ع) بکتابه الوصیه فقال: «اکتب هذا:

هذا ما أوصى به الحسن بن علی إلى أخیه الحسین بن علی: أوصى أنه یشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له، وأنه یعبده حق عبادته لا شریک له فی الملک، ولا ولی له من الذل، وأنه (خلق کل شیء فقدّره تقدیراً[ (51)، وأنه أولى من عبد وأحق من حمد، من أطاعه رشد، ومن عصاه غوى، ومن تاب إلیه اهتدى، فإنی أوصیک یا حسین بمن خلّفت من أهلی وولدی وأهل بیتک: أن تصفح عن مسیئهم وتقبل من محسنهم وتکون لهم خلفاً ووالداً، وأن تدفننی مع جدی رسول الله (ص) فإنی أحق به وببیته ممن أدخل بیته بغیر إذنه ولا کتاب جاءهم من بعده، قال الله تعالى فیما أنزله على نبیه (ص) فی کتابه: (یا أیها الذین آمنوا لا تدخلوا بیوت النبی إلا أن یؤذن لکم[ (52) فوالله ما أذن لهم فی الدخول علیه فی حیاته بغیر إذنه، ولا جاءهم الإذن فی ذلک من بعد وفاته، ونحن مأذون لنا فی التصرف فیما ورثناه من بعده، فإن أبت علیک الإمرأه فأنشدک الله بالقرابه التی قرب الله عز وجل منک، والرحم الماسه من رسول الله (ص) ، أن لا تهریق فیَّ محجمه من دم حتى نلقى رسول الله (ص) فنختصم إلیه ونخبره بما کان من الناس إلینا بعده»(53).

ثم قُبض (ع) ، فغسله الإمام الحسین (ع) .

ثم لما أراد أن یدفنه مع رسول الله (ص) ، حال دون ذلک مروان بن الحکم وآل أبی سفیان وغیرهم، ورموا جثمان الإمام (ع) بالسهام حتى أخرج من جنازته سبعون سهماً، فأراد بنو هاشم المجادله، فقال الإمام الحسین: «الله الله لا تضیعوا وصیه أخی واعدلوا به إلى البقیع؛ فإنه أقسم علیَّ إن أنا منعت من دفنه مع جده (ص) أن لا أخاصم فیه أحداً، وأن أدفنه بالبقیع مع أمه (ع) » فعدلوا به ودفنوه بالبقیع معها (ع) . وقبره (ع) جنب جدته فاطمه بنت أسد (ع) (54)، حیث مزاره الآن، وقد هدمه أعداء الإسلام، نسأل الله أن یوفق المسلمین لإعاده بناء تلک الأضرحه المبارکه فی البقیع الغرقد.

الإمام الحسین (ع) یرثی أخاه

ولما وضعوه فی لحده أنشد الإمام الحسین (ع) :

 

 

أأدهن رأسی أم تطیب محــــاسنی

 

ورأسک معـــــفور وأنـــــت سلــیب

 

أو أستمتع الدنیا لشـــــــیء أحبه

 

ألا کل ما أدنى إلیـــــک حبـــــیـــــب

 

فلا زلت أبکی ما تغــــــنت حمامه

 

علیک وما هبـــت صـــبا وجـــــنوب

 

وما هملت عینی من الدمع قـطره

 

وما أخضر فی دوح الحجاز قضیب

 

بکائی طویـــل والدموع غـــــزیره

 

وأنت بعید والمـــزار قـــــریب(55)

 

وقال (ع) :

 

 

إن لم أمت أسفــــــاً علیک فقد

 

أصبحت مشتاقاً إلى الموت(56)

 

فی فضل زیارته (ع) والبکاء علیه

کان قبر الإمام الحسن (ع) فی البقیع الغرقد مزاراً للمسلمین والمؤمنین أکثر من ألف وثلاثمائه سنه، إلى أن جاء الوهابیون فهدموا تلک القبور الطاهره، فی 8 شوال عام 1344هـ(57).

 

 

قل للذی أفتى بهدم قبــــــورهم

 

أن سوف تصلى فی القیامه نارا

 

فقد قال رسول الله (ص) فی ابنه الإمام الحسن (ع) : «..فلا یزال الأمر به حتى یقتل بالسم ظلماً وعدواناً، فعند ذلک تبکی الملائکه والسبع الشداد لموته، ویبکیه کل شیء حتى الطیر فی جو السماء والحیتان فی جوف الماء، فمن بکاه لم تعم عینه یوم تعمى العیون، ومن حزن علیه لم یحزن قلبه یوم تحزن القلوب، ومن زاره فی بقیعه ثبتت قدمه على الصراط یوم تزلّ فیه الأقدام»(58).

وعن الإمام الصادق (ع) قال: «بینا الحسن بن علی (ع) فی حجر رسول الله (ص) إذ رفع رأسه فقال: یا أبه ما لمن زارک بعد موتک؟، قال: یا بنی من أتانی زائراً بعد موتی فله الجنه، ومن أتى أباک زائراً بعد موته فله الجنه، ومن أتى أخاک زائراً بعد موته فله الجنه، ومن أتاک زائراً بعد موتک فله الجنه»(59).

وعن الإمام الباقر (ع) قال: «إن الحسین بن علی (ع) کان یزور قبر الحسن ابن علی (ع) کل عشیه جمعه»(60).

وروی: کان محمد بن الحنفیه (رضی الله عنه) یأتی قبر الحسن بن علی (ع) فیقول: «السلام علیک یا بقیه المؤمنین، وابن أول المسلمین، وکیف لا تکون کذلک وأنت سلیل الهدى وحلیف التقى وخامس أصحاب الکساء، غذّتک ید الرحمه، ورُبّیت فی حجر الإسلام، ورضعت من ثدی الإیمان، فطبت حیاً وطبت میتاً، غیر أن الأنفس غیر طیبه لفراقک ولا شاکه فی الجنان لک، ثم یلتفت إلى الحسین (ع) فیقول: السلام علیک یا أبا عبد الله وعلى أبی محمد السلام»(61).

نبذه من درر کلماته (ع)

من هو القریب

قال الإمام الحسن المجتبى (صلوات الله وسلامه علیه): «القریب من قرّبته الموده وإن بعد نسبه، والبعید من بعّدته الموده وإن قرب نسبه، لا شیء أقرب إلى شیء من ید إلى جسد، وإن الید تغل فتقطع، وتقطع فتحسم»(62).

التقیه

وقال (ع) : «إن التقیه یصلح الله بها أمه، لصاحبها مثل ثواب أعمالهم، فإن ترکها أهلک أمه، تارکها شریک من أهلکهم، وإن معرفه حقوق الإخوان یحبب إلى الرحمن، ویعظم الزلفى لدى الملک الدیان، وإن ترک قضائها یمقت إلى الرحمن ویصغر الرتبه عند الکریم المنان»(63).

حب الدنیا

وقال (ع) : «من أحب الدنیا ذهب خوف الآخره من قلبه، ومن ازداد حرصاً على الدنیا لم یزدد منها إلا بعداً، وازداد هو من الله بغضاً، والحریص الجاهد والزاهد القانع کلاهما مستوف أکله غیر منقوص من رزقه شیئاً، فعلام التهافت فی النار؟! والخیر کله فی صبر ساعه واحده تورث راحه طویله، وسعاده کثیره»(64).

ممن تطلب حاجتک

وقال (ع) : «إذا طلبتم الحوائج فاطلبوها من أهلها» قیل: یا بن رسول الله (ص) ومن أهلها؟ قال: «الذین قص الله فی کتابه وذکرهم فقال: (إنما یتذکر أولوا الألباب[ (65) قال: هم أولو العقول»(66).

من آداب المائده

وقال (ع) : «فی المائده اثنتا عشره خصله یجب على کل مسلم أن یعرفها، أربع منها فرض، وأربع سنه، وأربع تأدیب، فأما الفرض: فالمعرفه والرضا والتسمیه والشکر، وأما السنه: فالوضوء قبل الطعام والجلوس على الجانب الأیسر والأکل بثلاث أصابع ولعق الأصابع، وأما التأدیب فالأکل مما یلیک وتصغیر اللقمه وتجوید المضغ وقله النظر فی وجوه الناس»(67).

هذه هی العبودیه

عن محمد بن علی (ع) قال: «قال الحسن (ع) : إنی لأستحی من ربی أن ألقاه ولم أمش إلى بیته، فمشى عشرین مره من المدینه على رجلیه»(68).

من کفل لنا یتیماً

وقال (ع) : «من کفل لنا یتیماً قطعته عنا محنتنا [ محبتنا ] (69) باستتارنا، فواساه من علومنا التی سقطت إلیه حتى أرشده وهداه، قال الله عزوجل: یا أیها العبد الکریم المواسی، أنا أولى بالکرم منک، اجعلوا له ملائکتی فی الجنان بعدد کل حرف علمه ألف ألف قصر وضموا إلیها ما یلیق بها من سائر النعم»(70).

طالب الدنیا

وقال (ع) : «الناس طالبان، طالب یطلب الدنیا حتى إذا أدرکها هلک، وطالب یطلب الآخره حتى إذا أدرکها فهو ناج فائز»(71).

ولایه أمیر المؤمنین (ع) فی الکتب السماویه

وقال (ع) : «من دفع فضل أمیر المؤمنین (ع) على جمیع مَن بعد النبی (ص) فقد کذب بالتوراه والإنجیل والزبور وصحف إبراهیم وسائر کتب الله المنزله؛ فإنه ما نزل شیء منها إلا وأهم ما فیه بعد الأمر بتوحید الله تعالى والإقرار بالنبوه: الاعتراف بولایه علی والطیبین من آله € »(72).

حقوق الإخوان

وقال (ع) : «أعرف الناس بحقوق إخوانه وأشدهم قضاء لها، أعظمهم عند الله شأناً، ومن تواضع فی الدنیا لإخوانه فهو عند الله من الصدیقین، ومن شیعه علی بن أبی طالب (ع) حقاً»(73).

الشیعی حقاً

وقال (ع) : «ورد على أمیر المؤمنین (ع) إخوان له مؤمنان أب وابن، فقام إلیهما وأکرمهما وأجلسهما فی صدر مجلسه، وجلس بین أیدیهما ثم أمر بطعام فأحضر، فأکلا منه ثم جاء قنبر بطست وإبریق [ من ] خشب، ومندیل للیبس، وجاء لیصب على ید الرجل ماء، فوثب أمیر المؤمنین (ع) فأخذ الإبریق لیصب على ید الرجل، فتمرغ الرجل فی التراب وقال: یا أمیر المؤمنین الله یرانی وأنت تصب الماء على یدی.

قال: اقعد وأغسل یدیک، فإن الله عزوجل یراک وأخاک الذی لا یتمیز منک ولا یتفضل عنک ویزید بذلک فی خدمه فی الجنه مثل عشره أضعاف عدد أهل الدنیا، وعلى حسب ذلک فی ممالکه فیها.

فقعد الرجل فقال له علی (ع) : أقسمت علیک بعظیم حقی الذی عرفته وبجلته وتواضعک لله، حتى جازاک عنه بأن ندبنی لما شرَّفک به من خدمتی، لما غسلت مطمئناً کما کنت تغسل لو کان الصاب علیک قنبراً.

ففعل الرجل [ ذلک ]، فلما فرغ ناول الإبریق محمد بن الحنفیه، وقال: یا بنی، لو کان هذا الابن حضرنی دون أبیه لصببت [ الماء ] على یده، ولکن الله عزوجل یأبى أن یسوی بین ابن وأبیه إذا جمعهما مکان، لکن قد صب الأب على الأب فلیصب الابن على الابن. فصب محمد بن الحنفیه على الابن، قال الحسن ابن علی (ع) : فمن اتبع علیا (ع) على ذلک فهو الشیعی حقاً»(74).

حقنا للدماء

وقال (ع) فی صلح معاویه: «أیها الناس، إنکم لو طلبتم ما بین جابلقا وجابرسا (75) رجلاً جده رسول الله (ص) ما وجدتم غیری وغیر أخی، وأن معاویه نازعنی حقاً هو لی، فترکته لصلاح الأمه وحقن دمائها، وقد بایعتمونی على أن تسالموا من سالمت، وقد رأیت أن أسالمه، وأن یکون ما صنعت حجه على من کان یتمنى هذا الأمر، وإن أدری لعله فتنه لکم ومتاع إلى حین»، وفی روایه أخرى قال (ع) : «إنما هادنت حقنا للدماء وصیانتها وإشفاقاً على نفسی وأهلی والمخلصین من أصحابی»(76).

وروی أنه قال (ع) : «یا أهل العراق إنما سخى علیکم بنفسی ثلاث: قتلکم أبی وطعنکم إیای، وانتهابکم متاعی»(77).

حجج الله على الخلق

وقال (ع) : «إن لله مدینتین إحداهما فی المشرق والأخرى فی المغرب، فیها خلق لله لم یهموا بمعصیه الله تعالى قط، والله ما فیهما ولا بینهما حجه لله على خلقه غیری وغیر أخی الحسین»(78).

حق العباده

وقال (ع) : «من عبد الله، عبَّد الله له کل شیء»(79).

لا تطع الهوى

وقال (ع) : «إن لم تطعک نفسک فیما تحملها علیه مما تکره، فلا تطعها فیما تحملک علیه فیما تهوى»(80).

نفسک نفسک

وقال (ع) : «إن الله تعالى لم یجعل الأغلال فی أعناق أهل النار لأنهم أعجزوه، ولکن إذا أطفأ بهم اللهب أرسبهم فی قعرها».

ثم غشی علیه (ع) فلما أفاق من غشوته قال: «یا ابن آدم نفسک نفسک فإنما هی نفس واحده إن نجت نجوت وإن هلکت لم ینفعک نجاه من نجا»(81).

هذه هی التجاره المربحه

وقال (ع) : «لقد أصبحت أقوام کانوا ینظرون إلى الجنه ونعیمها والنار وجحیمها یحسبهم الجاهل مرضى وما بهم مرض، أو قد خولطوا وإنما خالطهم أمر عظیم خوف الله ومهابته فی قلوبهم، کانوا یقولون: لیس لنا فی الدنیا من حاجه ولیس لها خلقنا ولا بالسعی لها أمرنا، أنفقوا أموالهم وبذلوا دماءهم واشتروا بذلک رضى خالقهم، علموا أن [ الله ] اشترى منهم أموالهم وأنفسهم بالجنه فباعوه، وربحت تجارتهم وعظمت سعادتهم، وأفلحوا وانجحوا، فاقتفوا آثارهم رحمکم الله واقتدوا بهم»(82).

من مکارم الأخلاق

وقال (ع) : «العقل حفظ قلبک ما استودعته، والحزم أن تنتظر فرصتک وتعاجل ما أمکنک، والمجد حمل المغارم وابتناء المکارم، والسماحه إجابه السائل وبذل النائل، والرقه طلب الیسیر ومنع الحقیر، والکلفه التمسک لمن لا یؤاتیک والنظر بما لا یعنیک، والجهل سرعه الوثوب على الفرصه قبل الاستمکان منها والامتناع عن الجواب، ونعم العون الصمت فی مواطن کثیره وإن کنت فصیحاً»(83).

أبیات من أشعاره (ع)

 

 

قل للمقیم بغیر دار إقـــــــــــامه

 

حــــــــان الــــــرحیل فودع الأحبابا

 

إن الذین لقیتهم وصحبتـــــــــهم

 

صاروا جمیعاً فی القبور ترابا(84)

 

وله (ع) :

 

 

ذری کـــــدر الأیام إن صفــــاءها

 

تولى بأیام الســــــــــرور الــــــذواهب

 

وکیف یغـــــر الدهر من کان بینه

 

وبین اللیالی المحکمات التجارب(85)

 

وله (ع) :

 

 

لکسره من خسیس الخبز تشبعنی

 

وشربه من قــــراح الماء تکفینی

 

وطمره من رقیــق الثوب تسترنی

 

حیاً وان مت تکفینی لتکفینی(86)

 

(1) المناقب: ج4 ص29 فصل فی تواریخه وأحواله (ع) .

(2) انظر المناقب: ج4 ص29 فصل فی تواریخه وأحواله (ع) .

(3) الدعج والدعجه: السواد، وقیل: شده السواد، وقیل: الدعج شده سواد العین وشده بیاض بیاضها، وقیل: شده سوادها مع سعتها. انظر لسان العرب: ج2 ص271 ماده (دعج).

(4) المسربه، بضم الراء: الشعر المستدق النابت وسط الصدر إلى البطن، وفی الصحاح: الشعر المستدق الذی یأخذ من الصدر السره، وقال سیبویه: لیست المسربه على المکان ولا المصدر وإنما هی اسم للشعر. لسان العرب:ج1 ص465 ماده (سرب).

(5) الکُرْدوس: فِقْره من فِقَر الکاهل. وکل عظم تام ضخم فهو کردوس، وکل عظم کثیر اللحم عظمت نحضته کردوس، وقالوا: الکرادیس رؤوس العظام واحدها کردوس، وکل عظمین التقیا فی مَفصِل فهو کردوس. انظر لسان العرب: ج6 ص195 ماده (کردس).

(6) ذخائر العقبى: ص127-128 ذکر شبههما بالنبی (ص) .

(7) إعلام الورى: ص205 الرکن الثالث الفصل الأول فی ذکر مولده (ع) .

(8) انظر بحار الأنوار: ج44 ص149 ب22 ح18.

(9) راجع بحار الأنوار: ج44 ص149 ب22 ح18.

(10) العدد القویه: ص351 تاریخ وفاه الإمام الحسن (ع) .

(11) الکافی: ج6 ص474 باب نقش الخواتیم ح8.

(12) علل الشرائع: ج1 ص137 ب116 ح5.

(13) المناقب: ج3 ص398 فصل فی معانی أمورهما (ع) .

(14) صحیح البخاری: ج3 ص1370 ح3539، ط3 دار ابن کثیره، الیمامه 1407هـ – 1987م بیروت.

(15) کنـز العمال: ج13 ص652 ح37653، ط مؤسسه الرساله بیروت/ لبنان 1409هـ -1989م.

(16) عیون أخبار الرضا (ع) : ج2 ص33 ب31 ح56.

(17) کامل الزیارات: ص51 ب14 ح4.

(18) کشف الغمه: ج1 ص527 فی ذکر الإمام الثانی أبی محمد الحسن التقی (ع) الخامس فیما ورد فی حقه من رسول الله (ص) ..

(19) العدد القویه: ص42-43 الیوم الخامس عشر.

(20) المناقب: ج3 ص385 فصل فی محبه النبی (ص) إیاهما (ع) .

(21) المناقب: ج4 ص24 باب إمامه أبی محمد الحسن بن علی (ع) فصل فی محبه النبی (ص) إیاه (ع) .

(22) الإرشاد: ج2 ص127 باب طرف من فضائل الحسین (ع) وفضل زیارته.

(23) الأمالی للشیخ الصدوق ƒ : ص178-179 المجلس 33 ح8.

(24) المناقب: ج4 ص14 فصل فی مکارم أخلاقه (ع) .

(25) المناقب: ج4 ص16 فصل فی مکارم أخلاقه (ع) .

(26) بحار الأنوار: ج43 ص341 ب16 ح14.

(27) مستدرک الوسائل: ج7 ص269-270 ب49 ح8209.

(28) مستدرک الوسائل: ج7 ص270 ب49 ح8210.

(29) بحار الأنوار: ج43 ص351-352 ب16 ح28.

(30) بحار الأنوار: ج43 ص352 ب16 ح29.

(31) سوره آل عمران: 134.

(32) سوره آل عمران: 134.

(33) سوره آل عمران: 134.

(34) راجع بحار الأنوار: ج43 ص352 ب16 ضمن ح29.

(35) سوره الأنعام: 124.

(36) المناقب: ج4 ص19 فصل فی مکارم أخلاقه (ع) .

(37) المناقب: ج4 ص7 فصل فی معجزاته (ع) .

(38) کشف الغمه: ج1 ص522 ذکر الإمام الثانی أبی محمد الحسن التقی (ع) الخامس فیما ورد فی حقه من رسول الله (ص) .

(39) سوره المنافقون: 8.

(40) کشف الغمه: ج1 ص574 ذکر الإمام الثانی أبی محمد الحسن التقی (ع) التاسع فی کلامه (ع) ومواعظه.

(41) علل الشرائع: ج1 ص211 ب159 ح2، وانظر غوالی اللآلی: ج3 ص129-130 باب الخمس ح14.

(42) راجع الإرشاد: ج2 ص10 باب ذکر الإمام بعد أمیر المؤمنین (ع) .

(43) الإرشاد: ج2 ص14 باب ذکر الإمام بعد أمیر المؤمنین (ع) .

(44) فی بحار الأنوار: «فتکون سبه على بنی هاشم» ج44 ص20 ب18 ح4.

(45) الاحتجاج: ج2 ص290 احتجاجه (ع) على من أنکر مصالحه معاویه..

(46) تحف العقول: ص308 وصیته (ع) لأبی جعفر محمد بن النعمان الأحول.

(47) الخرائج والجرائح: ج1 ص241-242 الباب الثالث فی معجزات الإمام الحسن بن علی أمیر المؤمنین (ع) .

(48) الأمالی للشیخ الصدوق: ص222 المجلس 39 ح9.

(49) سوره البقره: 156.

(50) بحار الأنوار: ج44 ص138-140 ب22 ح6.

(51) سوره الفرقان: 2.

(52) سوره الأحزاب: 53.

(53) الأمالی للطوسی: ص158-160 المجلس6 ح267.

(54) انظر بحار الأنوار: ج44 ص141 ب22 ح7، و ص157 ب22 ضمن ح25، وراجع الإرشاد: ص19.

(55) المناقب: ج4 ص45 فصل فی وفاته وزیارته (ع) .

(56) المناقب: ج4 ص45 فصل فی وفاته وزیارته (ع) .

(57) الموافق 21/ 4/ 1925م.

(58) الأمالی للشیخ الصدوق: ص114-115 المجلس 24 ح2.

(59) تهذیب الأحکام: ج6 ص20 ب7 ح1.

(60) وسائل الشیعه: ج14 ص408 ب36 ح19475 .

(61) تهذیب الأحکام: ج6 ص41 ب13 ح1.

(62) وسائل الشیعه: ج12 ص52 ب29 ح15621.

(63) وسائل الشیعه: ج16 ص222 ب28 ح21412.

(64) إرشاد القلوب: ج1 ص24 الباب الرابع فی ترک الدنیا.

(65) سوره الرعد: 19.

(66) الکافی: ج1 ص19 کتاب العقل والجهل، ضمن ح12.

(67) من لا یحضره الفقیه: ج3 ص359 باب الأکل والشرب فی آنیه الذهب والفضه ح4270.

(68) کشف الغمه: ج1 ص567 الثامن فی کرمه وجوده وصلاته (ع) .

(69) کذا فی الأصل.

(70) غوالی اللآلی: ج1 ص17 الفصل الثانی ح3.

(71) إرشاد القلوب: ص24 الباب الرابع فی ترک الدنیا.

(72) تفسیر الإمام العسکری (ع) : ص88-89 ح46 فی من دفع فضل علی (ع) .

(73) تفسیر الإمام العسکری (ع) : ص325 ح173 التواضع وفضل خدمه الضیف.

(74) تفسیر الإمام العسکری (ع) : ص325-326 ح173 التواضع وفضل خدمه الضیف.

(75) جابلق وجابلص مدینتان إحداهما بالمشرق والأخرى بالمغرب لیس وراءهما إنسی (لسان العرب: ج10 ص35 ماده جبلق).

(76) المناقب: ج4 ص34 فصل فی صلحه (ع) مع معاویه.

(77) بحار الأنوار: ج44 ص56-57 ضمن ح6.

(78) المناقب: ج4 ص40 فصل فی المفردات.

(79) تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص108.

(80) تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص113.

(81) إرشاد القلوب: ج1 ص36 ب5 فی التخویف والترهیب.

(82) إرشاد القلوب: ج1 ص76 ب18 وصایا وحکم بلیغه.

(83) العدد القویه: ص32 الیوم الخامس عشر.

(84) بحار الأنوار: ج43 ص340-341 ب16 ضمن ح14.

(85) بحار الأنوار: ج43 ص340 ب16 ضمن ح14.

(86) المناقب: ج4 ص15 فصل فی مکارم أخلاقه.

 

أرسلت بواسطةwecanجمعه, ۲۱ آبان ۱۳۹۵ ساعت ۵:۰۷ ب.ظ

وجهة نظر

يجب عليك أن تسجيل الدخول لإضافة تعليق.