الصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء (ع)

الصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء (ع)

السیده فاطمه الزهراء (ع) فی سطور

الاسم: فاطمه (ع).

ومن ألقابها (ع): الصدیقه، المبارکه، الطاهره، الزکیه، الرضیه، المرضیه، المحدثه، الزهراء، البتول(1)، الحوراء، الحره، السیده، العذراء، مریم الکبرى، الصدیقه الکبرى، ویقال لها فی السماء: النوریه، السماویه، الحانیه(2).

الکنیه: أم أبیها، أم الحسنین، أم الحسن، أم الحسین، أم المحسن، أم الأئمه(3).

الأب: رسول الله محمد.

الأم: السیده خدیجه الکبرى(ع).

زمان الولاده: 20/ جمادى الثانیه/ 5 سنوات بعد البعثه (4).

مکان الولاده: مکه المکرمه.

الزوج: الإمام أمیر المؤمنین.

الأولاد: الحسن، الحسین، زینب، أم کلثوم، محسن السقط.

مده العمر: 18 سنه وسبعه أشهر(5).

زمان الاستشهاد: بعد وفاه الرسول (ص) بـ 40 أو 72 أو 75 أو 90 یوماً، وقیل أربعه أشهر(6).

مکان الاستشهاد: المدینه المنوره.

المدفن: المدینه المنوره، لکن لا یعلم أین موضع قبرها وذلک عملاً بوصیتها لتبقى ظلامتها (7).

قام بتغسیلها وتکفینها ودفنها: الإمام علی بن أبی طالب (ع) .

الولاده المبارکه

عن المفضل بن عمر قال: قلت لأبی عبد الله (ع) : کیف کان ولاده فاطمه(ع) ؟

فقال (ع) : «نعم، إن خدیجه لما تزوج بها رسول الله (ص) هجرتها نسوه مکه، فکن لا یدخلن علیها ولا یسلمن علیها ولا یترکن امرأه تدخل علیها، فاستوحشت خدیجه لذلک، وکان جزعها وغمها حذراً علیه (ص) ، فلما حملت بفاطمه، کانت فاطمه (ع) تحدثها من بطنها وتصبرها، وکانت تکتم ذلک من رسول الله (ص) ، فدخل رسول الله (ص) یوماً فسمع خدیجه تحدث فاطمه، فقال لها: یا خدیجه من تحدثین؟

قالت: الجنین الذی فی بطنی یحدثنی ویؤنسنی.

قال: یا خدیجه هذا جبرئیل یخبرنی [یبشرنی] أنها أنثى وإنها النسله الطاهره المیمونه، وإن الله تبارک وتعالى سیجعل نسلی منها، وسیجعل من نسلها أئمه، ویجعلهم خلفاءه فی أرضه بعد انقضاء وحیه»(8).

تفسیر بعض ألقابها(ع)

عن یونس أنه قال: «..قال أبو عبد الله (ع) : أتدری أی شیء تفسیر فاطمه؟» قلت: أخبرنی یا سیدی، قال: «فطمت من الشر»(9).

وقد روت الخاصه والعامه بطرق معتبره أن النبی (ص) قال: «إنما سمیت فاطمه فاطمه لأن الله عزوجل فطم من أحبها من النار»(10).

وفی روایه أن النبی (ص) سئل ما البتول؟ فقال (ص) : «البتول التی لم تر حمره قط»(11).

قال العلامه المجلسی (ره)  : إن الصدیقه بمعنى المعصومه.

والمبارکه: بمعنى کونها ذات برکه فی العالم والفضل والکمالات والمعجزات والأولاد.

والطاهره: بمعنى طهارتها من صفات النقص.

والزکیه: بمعنى نموها فی الکمالات والخیرات.

والراضیه: بمعنى رضاها بقضاء الله تعالى.

والمرضیه: بمعنى مقبولیتها عند الله تعالى.

والمحدثه: بمعنى حدیث الملائکه معها.

والزهراء: بمعنى نورانیتها ظاهراً وباطناً (12).

من فضائلها (ع)

فی الحدیث القدسی عن الله عزوجل: «لولاک لما خلقت الأفلاک، ولولا علی لما خلقتک، ولولا فاطمه لما خلقتکما»(13).

وعن الرسول (ص) أنه قال: «فاطمه بضعه منی، من سرها فقد سرنی، ومن ساءها فقد ساءنی، فاطمه أعز الناس علیّ»(14).

وعن عائشه أنها قالت: (ما رأیت من الناس أحداً أشبه کلاماً وحدیثاً برسول الله (ص) من فاطمه، کانت إذا دخلت علیه رحب بها، وقبّل یدیها، وأجلسها فی مجلسه، فإذا دخل علیها قامت إلیه فرحبت به وقبّلت یدیه)(15).

وعن رسول الله (ص) : «لو کان الحُسن هیئه لکانت فاطمه، بل هی أعظم، إن فاطمه ابنتی خیر أهل الأرض عنصراً وشرفاً وکرماً»(16).

وعن فاطمه الزهراء (ع): «إن الله تعالى خلق نوری وکان یسبح الله جل جلاله ثم أودعه شجره من شجر الجنه فأضاءت»(17).

وعن الإمام الصادق (ع) : «لولا أن أمیر المؤمنین تزوجها لما کان لها کفؤ إلى یوم القیامه على وجه الأرض، آدم فمن دونه»(18).

وعن الإمام الکاظم (ع) : «لا یدخل الفقر بیتاً فیه اسم محمد أو أحمد أو علی أو الحسن أو الحسین.. أو فاطمه من النساء»(19).

وعن الإمام الحجه (ع) : «وفی ابنه رسول الله لی أسوه حسنه»(20) الحدیث.

وقد استدل الفقهاء بهذه الأحادیث على أفضلیه فاطمه الزهراء (ع) على جمیع الخلق من الأنبیاء والأولیاء وغیرهم، عدا أبیها رسول الله (ص) وبعلها أمیر المؤمنین (ع) (21).

عبادتها (ع)

عن الإمام الحسن (ع) أنه قال: «رأیت أمی فاطمه(ع) قائمه فی محرابها لیله الجمعه، فلم تزل راکعه ساجده حتى انفلق عمود الصبح، وسمعتها تدعو للمؤمنین والمؤمنات وتسمّیهم وتکثر الدعاء لهم ولا تدعو لنفسها بشیء، فقلت: یا أماه لم تدعی لنفسک کما تدعین لغیرک؟، قالت: یا بنی الجار ثم الدار»(22).

وقال رسول الله (ص) لسلمان: «یا سلمان، ابنتی فاطمه ملأ الله قلبها وجوارحها إیمانا إلى مشاشها تفرغت لطاعه الله»(23) الحدیث.

وقال الحسن البصری: إنه ما کان فی الدنیا أعبد من فاطمه(ع) کانت تقوم حتى تتورم قدماها(24).

الأعمال البیتیه

عن الإمام الصادق (ع) أنه قال: «رأى النبی (ص) فاطمه (ع) وعلیها کساء من أجله(25) الإبل، وهی تطحن بیدیها، وترضع ولدها، فدمعت عینا رسول الله (ص) ، فقال: یا بنتاه تعجلی مراره الدنیا بحلاوه الآخره.

فقالت: یا رسول الله، الحمد لله على نعمائه والشکر على آلائه، فأنزل الله: ] ولسوف یعطیک ربک فترضى[ (26)»(27).

وعن أمیر المؤمنین (ع) : «إنها (ع) کانت عندی… وأنها استقت بالقربه حتى أثر فی صدرها، وطحنت بالرحى حتى مجلت یداها، وکسحت البیت حتى اغبرت ثیابها، وأوقدت النار تحت القدر حتى دکنت ثیابها، فأصابها من ذلک ضرر شدید..»(28).

الحجاب کرامه المرأه

عن جعفر بن محمد (ع) أنه قال: «استأذن أعمى على فاطمه (ع) فحجبته، فقال لها النبی (ص) : لم تحجبینه، وهو لا یراک؟

قالت (ع): یا رسول الله إن لم یکن یرانی فإنی أراه وهو یشم الریح.

فقال رسول الله (ص) : أشهد أنک بضعه منی»(29).

وقال (ع) : «سأل رسول الله (ص) أصحابه: عن المرأه ما هی؟

قالوا: عوره.

قال: فمتى تکون أدنى من ربها؟

فلم یدروا.

فلما سمعت فاطمه ذلک، قالت: «أدنى ما تکون من ربها أن تلتزم قعر بیتها»، فقال رسول الله (ص) : «إن فاطمه بضعه منی» (30).

وقال النبی (ص) لها: «أی شیء خیر للمرأه؟».

قالت: «أن لا ترى رجلاً ولا یراها رجل»، فضمها إلیه وقال: «ذریه بعضها من بعض»(31).

تسبیح الزهراء (ع)

قد کثرت الأحادیث فی فضل تسبیح فاطمه الزهراء (ع) وثوابه، ومنها ما جاء عن الإمام الباقر (ع) قال: «ما عبد الله بشیء أفضل من تسبیح فاطمه الزهراء(ع) ولو کان شیء أفضل منه لنحله رسول الله (ص) فاطمه، إن تسبیح فاطمه الزهراء (ع) فی کل یوم دبر کل صلاه، أحب إلیَّ من صلاه ألف رکعه فی کل یوم»(32).

وقال الإمام الصادق (ع) : «یا أبا هارون، إنا لنأمر صبیاننا بتسبیح فاطمه(ع) کما نأمرهم بالصلاه فالزمه فإنه ما لزمه عبد فشقی»(33).

أما کیفیه تسبیح الزهراء (ع) أن تقول: أربعاً وثلاثین مره (الله أکبر)، وثلاثاً وثلاثین مره (الحمد لله)، وثلاثاً وثلاثین مره (سبحان الله)، فیکون المجموع مائه، والدوام علیه یوجب السعاده ویبعد الإنسان عن الشقاء وسوء العاقبه کما ورد فی بعض الروایات(34).

دعاء لرفع الحمى

روی عن فاطمه الزهراء (ع) أنها قالت ـ مخاطبه سلمان الفارسی (ره) ـ : «إن سرک أن لا یمسک أذى الحمى ما عشت فی دار الدنیا، فواظب علیه» أی الدعاء.

ثم قال سلمان: علمتنی هذا الحرز، فقالت:

«بسم الله الرحمن الرحیم، بسم الله النور، بسم الله نور النور، بسم الله نور على نور، بسم الله الذی هو مدبر الأمور، بسم الله الذی خلق النور من النور، الحمد لله الذی خلق النور من النور، وأنزل النور على الطور، فی کتاب مسطور، فی رق منشور، بقدر مقدور، على نبی محبور، الحمد لله الذی هو بالعز مذکور، وبالفخر مشهور، وعلى السراء والضراء مشکور، وصلى الله على سیدنا محمد وآله الطاهرین».

قال سلمان: فتعلمتهن فوالله ولقد علمتهن أکثر من ألف نفس من أهل المدینه ومکه ممن بهم علل الحمى فکل برئ من مرضه بإذن الله تعالى(35).

صلاه الاستغاثه بها (ع)

وقد روی أنه «إذا کانت لک حاجه إلى الله وضقت بها ذرعاً، فصل رکعتین، فإذا سلمت کبّر ثلاثاً وسبح تسبیح فاطمه (ع) ثم اسجد وقل مائه مره: (یا مولاتی فاطمه أغیثینی) ثم ضع خدک الأیمن على الأرض وقل کذلک، ثم ضع خدک الأیسر على الأرض وقل کذلک، ثم عد إلى السجود وقل کذلک مائه مره وعشر مرات، واذکر حاجتک تقضى» (36).

الحج والعمره قبل النوم

روی عن فاطمه الزهراء(ع) أنها قالت: «دخل علیّ رسول الله (ص) وقد افترشت فراشی للنوم، فقال لی: یا فاطمه لا تنامی إلا وقد عملت أربعه، ختمت القرآن، وجعلت الأنبیاء شفعاءک، وأرضیت المؤمنین عن نفسک، وحججت واعتمرت!.

فقلت: یا رسول الله أمرت بأربعه لا أقدر علیها فی هذا الحال.

فتبسم (ص) وقال: إذا قرأت ] قل هو الله أحد[ ثلاث مرات فکأنک ختمت القرآن، وإذا صلیت علیّ وعلى الأنبیاء قبلی کنا شفعائک یوم القیامه، وإذا استغفرت للمؤمنین رضوا کلهم عنک، وإذا قلت: «سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أکبر» فقد حججت واعتمرت(37).

شهادتها (ع) (38)

تُعد أکبر مصیبه فی تاریخ الإسلام فقد رسول الله (ص) والذی تلته شهاده الزهراء (ع).

وقد کان رسول الله (ص) یصف ابنته فاطمه (ع) بأنها (ع) بضعه منه (ص) وأنها أم أبیها، وقد قال (ص) مراراً وتکراراً: فداها أبوها..

ولکن القوم لم یراعوا فیها حق رسول الله (ص) ولا حقها، حیث جرت على فاطمه الزهراء (ع) مصائب عظیمه وجلیله.

حیث هجم الثانی ـ بأمر الأول ـ مع مجموعه من الأوباش على دارها، وقد جمعوا حطباً، فأمر بحرق الدار ثم ضرب برجله الباب، ولما أحس بأن فاطمه الزهراء (ع) لاذت وراء الباب عصرها (ع) بین الحائط والباب حتى انکسر ضلعها وأسقطت جنینها الذی سماه رسول الله (ص) محسناً، ولکزها الملعون قنفذ بنعل السیف، وضربها بالسوط على عضدها حتى صار کمثل الدملج، فمرضت (ع) مرضاً شدیداً، ومکثت أربعین لیله فی مرضها، وقیل 75 یوماً، وقیل 90 یوماً، وهی تعانی من آلامها وتشکو إلى الله من ظلمها، ومن بعد ذلک توفیت شهیده مظلومه، وقد أوصت بأن یخفى قبرها ولا یحضر جنازتها من ظلمها، وبذلک أثبتت ظلامتها وظلامه بعلها أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع) وفضحت الظالمین والغاصبین للخلافه إلى یوم القیامه.

 

صبت علی مصائب لو أنها

صبت على الأیام صرن لیالیا

 

ما رواه الشیخ الصدوق (ره)

روى الشیخ الصدوق (ره) عن ابن عباس، قال: إن رسول الله (ص) کان جالساً ذات یوم إذ أقبل الحسن (ع) فلما رآه بکى (ص) ، ثم قال: «إلیّ إلیّ یا بنیّ»، فما زال یدنیه حتى أجلسه على فخذه الیمنى.

ثم أقبل الحسین (ع) فلما رآه (ص) بکى، ثم قال: «إلیّ إلیّ یا بنیّ»، فما زال یدنیه حتى أجلسه على فخذه الیسرى.

ثم أقبلت فاطمه (ع)، فلما رآها بکى (ص) ثم قال: «إلیّ إلیّ یا بنیه»، فأجلسها بین یدیه.

ثم أقبل أمیر المؤمنین (ع) فلما رآه بکى (ص) ، ثم قال: «إلیّ إلیّ یا أخی»، فما زال یدنیه حتى أجلسه إلى جنبه الأیمن.

فقال له أصحابه: یا رسول الله، ما ترى واحداً من هؤلاء إلا بکیت، أو ما فیهم من تسرّ برؤیته؟.

فقال (ص) : «والذی بعثنی بالنبوه، واصطفانی على جمیع البریه، إنی وإیاهم لأکرم الخلق على الله عزوجل، وما على وجه الأرض نسمه أحب إلیّ منهم.

أما علی بن أبی طالب (ع) : فانه أخی وشقیقی، وصاحب الأمر بعدی، وصاحب لوائی فی الدنیا والآخره، وصاحب حوضی وشفاعتی، وهو مولى کل مسلم، وإمام کل مؤمن، وقائد کل تقی، وهو وصیی وخلیفتی على أهلی وأمتی فی حیاتی وبعد موتی، محبه محبی ومبغضه مبغضی، وبولایته صارت أمتی مرحومه، وبعداوته صارت المخالفه له منها ملعونه، وإنی بکیت حین أقبل لأنی ذکرت غدر الأمه به حتى أنه لیُزال عن مقعدی وقد جعله الله له بعدی، ثم لا یزال الأمر به حتى یضرب على قرنه ضربه تخضب منها لحیته…

وأما ابنتی فاطمه: فإنها سیده نساء العالمین من الأولین والآخرین، وهی بضعه منی، وهی نور عینی، وهی ثمره فؤادی، وهی روحی التی بین جنبیّ، وهی الحوراء الإنسیه، متى قامت فی محرابها بین یدی ربها جل جلاله ظهر نورها لملائکه السماء کما یظهر نور الکواکب لأهل الأرض، ویقول الله عزوجل لملائکته: یا ملائکتی، انظروا إلى أمتی فاطمه سیده إمائی، قائمه بین یدی ترتعد فرائصها من خیفتی، وقد أقبلت بقلبها على عبادتی، أشهدکم أنی قد آمنت شیعتها من النار.

وإنی لما رأیتها ذکرتُ ما یصنع بها بعدی، کأنی بها وقد دخل الذل بیتها، وانتهکت حرمتها، وغصبت حقها، ومنعت إرثها، وکسر جنبها، وأسقطت جنینها وهی تنادی: یا محمداه، فلا تجاب، وتستغیث فلا تغاث، فلا تزال بعدی محزونه مکروبه باکیه، تتذکر انقطاع الوحی عن بیتها مره، وتتذکر فراقی أخرى، وتستوحش إذا جنها اللیل لفقد صوتی الذی کانت تستمع إلیه إذا تهجدت بالقرآن، ثم ترى نفسها ذلیله بعد أن کانت فی أیام أبیها عزیزه…

فتکون أول من یلحقنی من أهل بیتی، فتقدم علیّ محزونه مکروبه مغمومه مغصوبه مقتوله، فأقول عند ذلک: اللهم العن من ظلمها، وعاقب من غصبها، وذلل من أذلها، وخلّد فی نارک من ضرب جنبها حتى ألقت ولدها، فتقول الملائکه عند ذلک: آمین» الحدیث(39).

روایه سلیم بن قیس

وروى سلیم بن قیس الهلالی عن رسول الله (ص) أنه قال لابنته فاطمه (ع) : «..إنک أول من یلحقنی من أهل بیتی وأنت سیده نساء أهل الجنه، وسترین بعدی ظلما وغیظا حتى تضربی ویکسر ضلع من أضلاعک، لعن الله قاتلک ولعن الله الآمر والراضی والمعین والمظاهر علیک وظالم بعلک وابنیک..»(40).

وقد أشار بعض علماء العامه أیضا إلى ظلامه الزهراء (ع) وما ورد علیها من المصائب:

یقول البلاذری وهو من علماء العامه فی کتابه (أنساب الأشراف) (41): «إن أبا بکر أرسل إلى علی یرید البیعه فلم یبایع، فجاء عمر ومعه قبس، فتلقته فاطمه على الباب، فقالت فاطمه یا بن الخطاب، أتراک محرقاً علیَّ بابی؟ قال: نعم، وذلک أقوى فیما جاء به أبوک».

وقال ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغه(42):«جاء عمر إلى بیت فاطمه فی رجال من الأنصار ونفر قلیل من المهاجرین، فقال: والذی نفسی بیده لتخرجن إلى البیعه أو لأحرقن البیت علیکم… ثم أخرجهم بتلابیبهم یساقون سوقاً عنیفاً حتى بایعوا أبا بکر».

وقال الیعقوبی فی (تاریخه) (43): «وبلغ أبا بکر وعمر أن جماعه من المهاجرین والأنصار قد اجتمعوا مع علی بن أبی طالب فی منزل فاطمه بنت رسول الله (ص) فأتوا فی جماعه حتى هجموا الدار وخرج علی ومعه السیف، فلقیه عمر فصرعه وکسر سیفه، ودخلوا الدار فخرجت فاطمه فقالت: والله لتخرجن أو لأکشفن شعری ولأعجن إلى الله…».

وقال الطبری فی (تاریخه)(44): «أتى عمر بن الخطاب منزل علی وفیه طلحه والزبیر ورجال من المهاجرین، فقال: والله لأحرقن علیکم أو لتخرجن إلى البیعه».

وذکر ابن عبد ربه فی (العقد الفرید)(45): «الذین تخلفوا عن بیعه أبی بکر: علی والعباس والزبیر وسعد بن عباده، فأما علی والعباس والزبیر فقعدوا فی بیت فاطمه، حتى بعث إلیهم أبوبکر، عمر بن الخطاب لیخرجهم من بیت فاطمه، وقال له: إن أبوا فقاتلهم، فأقبل بقبس من نار على أن یضرم علیهم الدار، فلقیته فاطمه فقالت: یا ابن الخطاب، أجئت لتحرق دارنا؟ قال: نعم، أو تدخلوا فیما دخلت فیه الأمه».

وقال ابن قتیبه الدینوری فی کتابه (الإمامه والسیاسه): «وإن أبابکر تفقد قوماً تخلفوا عن بیعته عند (علی کرم الله وجهه)، فبعث إلیهم عمر، فجاء فناداهم وهم فی دار علی، فأبوا أن یخرجوا، فدعا بالحطب وقال: والذی نفس عمر بیده لتخرجن أو لأحرقنها على من فیها.

فقیل له: یا أبا حفص، إن فیها فاطمه.

فقال: وإن.

فخرجوا فبایعوا إلا علیا، فانه زعم أنه قال: «حلفت أن لا أخرج ولا أضع ثوبی على عاتقی حتى أجمع القرآن».

فوقفت فاطمه (رضی الله عنها) على بابها فقالت: «لا عهد لی بقوم حضروا أسوأ محضر منکم، ترکتم رسول الله (ص) جنازه بین أیدینا، وقطعتم أمرکم بینکم، لم تستأمرونا ولم تردوا لنا حقا».

فأتى عمر أبا بکر فقال له: ألا تأخذ هذا المتخلف عنک بالبیعه؟

فقال أبوبکر لقنفذ وهو مولى له: أذهب فادع لی علیاً.

قال: فذهب إلى علی، فقال له: «ما حاجتک؟»

فقال: یدعوک خلیفه رسول الله.

فقال علی: «لسریع ما کذبتم على رسول الله».

فرجع فأبلغ الرساله.

قال: فبکى أبو بکر طویلا، فقال عمر الثانیه: لا تمهل هذا المتخلف عنک بالبیعه.

فقال أبوبکر لقنفذ: عد إلیه فقل له: خلیفه رسول الله یدعوک لتبایع.

فجاءه قنفذ فأدى ما أمر به، فرفع علی صوته فقال: «سبحان الله لقد ادعى ما لیس له».

فرجع قنفذ، فأبلغ الرساله.

فبکى أبو بکر طویلا، ثم قام عمر فمشى معه جماعه حتى أتوا باب فاطمه، فدقوا الباب، فلما سمعت (فاطمه) أصواتهم نادت بأعلى صوتها: «یا أبت یا رسول الله، ماذا لقینا بعدک من ابن الخطاب وابن أبی قحافه».

فلما سمع القوم صوتها وبکاءها انصرفوا باکین وکادت قلوبهم تنصدع وأکبادهم تنفطر، وبقی عمر ومعه قوم، فأخرجوا علیاً، فمضوا به إلى أبی بکر، فقالوا له: بایع.

فقال: «إن أنا لم أفعل فمه»؟

قالوا: إذاً والله الذی لا إله إلا هو نضرب عنقک.

فقال: «إذاً تقتلون عبد الله وأخا رسوله».

قال عمر: أما عبد الله فنعم، وأما أخو رسوله فلا، وأبو بکر ساکت لایتکلم، فقال له عمر: ألا تأمر فیه بأمرک؟

فقال: لا أکرهه على شیء ما کانت فاطمه إلى جنبه.

فلحق علی (ع) بقبر رسول الله (ص) یصیح ویبکی وینادی یا: ] ابن أم إن القوم استضعفونی وکادوا یقتلوننی[ (46).

فقال عمر لأبی بکر: انطلق بنا إلى فاطمه، فإنا قد أغضبناها.

فانطلقا جمیعا، فاستأذنا على فاطمه، فلم تأذن لهما.

فأتیا علیاً فکلماه، فأدخلهما علیها، فلما قعدا عندها حولت وجهها إلى الحائط، فسلما علیها، فلم ترد علیهما السلام.

فتکلم أبو بکر فقال: یا حبیبه رسول الله، والله إن قرابه رسول الله أحب إلیّ من قرابتی، وإنک لأحب إلیّ من عائشه ابنتی، ولوددت یوم مات أبوک أنی مت، ولا أبقى بعده، أفترانی أعرفک وأعرف فضلک وشرفک وأمنعک حقک ومیراثک من رسول الله إلا أنی سمعت أباک رسول الله (ص) یقول: «لا نورث، ما ترکناه صدقه»!.

فقالت: «أرأیتکما إن حدثتکما حدیثاً عن رسول الله (ص) تعرفانه وتفعلان به؟»

قالا: نعم.

فقالت: «نشدتکما الله ألم تسمعا رسول الله (ص) یقول: رضا فاطمه من رضای، وسخط فاطمه من سخطی، فمن أحب فاطمه ابنتی فقد أحبنی، ومن أرضى فاطمه فقد أرضانی، ومن أسخط فاطمه فقد أسخطنی؟»

قالا: نعم سمعناه من رسول الله (ص) .

قالت: «فإنی أشهد الله وملائکته أنکما أسخطتمانی وما أرضیتمانی ولئن لقیت النبی لأشکونکما إلیه».

فقال أبو بکر: أنا عائذ بالله تعالى من سخطه وسخطک یا فاطمه، ثم انتحب أبوبکر یبکی حتى کادت نفسه أن تزهق، وهی تقول: «والله لأدعون علیک فی کل صلاه أصلیها»، ثم خرج باکیاً، فاجتمع إلیه الناس فقال لهم: یبیت کل رجل منکم معانقاً حلیلته، مسرورا بأهله، وترکتمونی وما أنا فیه، لا حاجه لی فی بیعتکم، أقیلونی بیعتی».(47) الحدیث

إلى غیر ذلک مما هو کثیر..

وسیعلم الذین ظلموا أی منقلب ینقلبون.

من وصایاها (ع)

ورد إن فاطمه الزهراء (ع) لما نعیت إلیها نفسها دعت أم أیمن وأسماء بنت عمیس ووجهت خلف علی (ع) وأحضرته، فقالت: «یا ابن عم، أنه قد نعیت إلیَّ نفسی وإننی لأرى ما بی لا أشک إلا أننی لاحقه بأبی ساعه بعد ساعه، وأنا أوصیک بأشیاء فی قلبی».

قال لها علی (ع) : «أوصینی بما أحببت یا بنت رسول الله»، فجلس عند رأسها وأخرج من کان فی البیت.

ثم قالت: «یا ابن عم ما عهدتنی کاذبه ولا خائنه ولا خالفتک منذ عاشرتنی؟».

فقال (ع) : «معاذ الله أنت أعلم بالله وأبر وأتقى وأکرم وأشد خوفاً من الله أن أوبخک غداً بمخالفتی، فقد عزّ علیّ بمفارقتک بفقدک، إلا أنه أمر لابد منه، والله جدد علیّ مصیبه رسول الله (ص) ، وقد عظمت وفاتک وفقدک فإنا لله وإنا إلیه راجعون من مصیبه ما أفجعها وآلمها وأمضّها وأحزنها، هذه والله مصیبه لا عزاء عنها، ورزیه لا خلف لها».

ثم بکیا جمیعاً ساعه، وأخذ علی (ع) رأسها وضمها إلى صدره، ثم قال: «أوصینی بما شئت فإنک تجدینی وفیاً أمضی کل ما أمرتنی به وأختار أمرک على أمری».

ثم قالت: «جزاک الله عنی خیر الجزاء یا ابن عم، أوصیک أولاً: أن تتزوج بعدی بابنه أمامه فإنها لولدی مثلی، فإن الرجال لابد لهم من النساء».

ثم قالت: «أوصیک یا ابن عم أن تتخذ لی نعشاً فقد رأیت الملائکه صوّروا صورته».

فقال لها: «صفیه إلیّ».

فوصفته، فاتخذه لها، فأول نعش عمل فی الأرض ذاک.

ثم قالت: أوصیک أن لا یشهد أحد جنازتی من هؤلاء الذین ظلمونی وأخذوا حقی؛ فإنهم أعدائی وأعداء رسول الله (ص) وأن لا یصلّی علیّ أحد منهم ولا من أتباعهم، وادفنی فی اللیل إذا هدأت العیون ونامت الأبصار..»(48).

وقد عمل بکامل وصیتها (ع) أمیر المؤمنین (صلوات الله علیه).

فی اللحظات الأخیره

لما حضرتها (ع) الوفاه أمرت أسماء بنت عمیس أن تأتیها بالماء، فتوضأت، وقیل: اغتسلت ودعت الطیب فتطیبت به، ودعت ثیاباً جدد فلبستها، وقالت لأسماء: «إن جبرئیل (ع) أتى النبی (ص) لما حضرته الوفاه بکافور من الجنه فقسمه أثلاثاً، ثلث لنفسه وثلث لعلی وثلث لی، وکان أربعین درهماً، فقالت: یا أسماء ائتینی ببقیه حنوط والدی من موضع کذا، فضعیه عند رأسی، فوضعته(49)، ثم تسجت بثوبها وقالت: «انتظرینی هنیهه، ثم ادعینی، فإن أجبتک.. وإلا فاعلمی أنی قد قدمت على أبی (ص) ».

فانتظرتها هنیهه، ثم نادتها.. فلم تجبها.. فنادت: یا بنت محمد المصطفى، یا بنت أکرم من حملته النساء، یا بنت خیر من وطأ الحصى، یا بنت من کان من ربه قاب قوسین أو أدنى، قال: فلم تجبها.. فکشفت الثوب عن وجهها، فإذا بها قد فارقت الدنیا [ مظلومه شهیده ]، فوقعت علیها تقبلها وهی تقول: فاطمه إذا قدمت على أبیک رسول الله (ص) فأقرئیه عن أسماء بنت عمیس السلام.

فبینا هی کذلک دخل الحسن والحسین (ع) فقالا: «یا أسماء ما یُنیم أمنا فی هذه الساعه؟».

قالت: یا ابنی رسول الله لیست أمکما نائمه قد فارقت الدنیا..

فوقع علیها الحسن یقبلها مره، ویقول: «یا أماه کلمینی قبل أن تفارق روحی بدنی» قالت: وأقبل الحسین یقبل رجلها ویقول: «یا أماه أنا ابنک الحسین کلمینی قبل أن یتصدع قلبی فأموت».

قالت لهما أسماء: یا ابنی رسول الله انطلقا إلى أبیکما علیّ فأخبراه بموت أمکما.

فخرجا حتى إذا کانا قرب المسجد رفعا أصواتهما بالبکاء، فابتدرهما جمیع الصحابه فقالوا: ما یبکیکما یا ابنی رسول الله، لا أبکى الله أعینکما، لعلکما نظرتما إلى موقف جدکما (ص) فبکیتما شوقاً إلیه؟

فقالا: «لا أو لیس قد ماتت أمنا فاطمه (صلوات الله علیها).

قال: فوقع علی (ع) على وجهه یقول: «بمن العزاء یا بنت محمد؟ کنت بک أتعزى ففیم العزاء من بعدک؟»(50).

ولما توفیت (ع) صاحت أهل المدینه صیحه واحده واجتمعت نساء بنی هاشم فی دارها فصرخن صرخه واحده کادت المدینه أن تتزعزع من صراخهنّ وهن یقلن: یا سیدتاه یا بنت رسول الله.

وأقبل الناس إلى علی (ع) وهو جالس والحسن والحسین (ع) بین یدیه یبکیان، فبکى الناس لبکائهما، وخرجت أم کلثوم وعلیها برقعه وتجر ذیلها متجلّله برداء علیها تسحبها وهی تقول: یا أبتاه یا رسول الله الآن حقاً فقدناک فقداً لا لقاء بعده أبداً.

عند ما هدأت العیون

واجتمع الناس فجلسوا وهم یرجون أن تخرج الجنازه فیصلون علیها، وخرج أبو ذر فقال: انصرفوا فإن ابنه رسول الله (ص) قد أخّر إخراجها فی هذه العشیه، فقام الناس وانصرفوا..

فلما أن هدأت العیون ومضى من اللیل، أخرجها علی والحسن والحسین (ع) وعمار والمقداد وعقیل والزبیر وأبوذر وسلمان وبریده ونفر من بنی هاشم وخواصه، صلوا علیها (51) ودفنوها.

وروی: ولما صار بها إلى القبر المبارک خرجت ید تشبه ید رسول الله (ص) فتناولها(52).

نعم دفنت فاطمه الزهراء (ع) فی جوف اللیل وسوىّ علی (ع) أربعین قبراً حتى لا یعرف قبرها، وذلک عملاً بوصیتها (ع) لیکون حجه لمن أراد أن یعرف الحق إلى یوم القیامه(53).

مناجاه مع الرسول (ص)

ولما دفنها أمیر المؤمنین علی (ع) فی تلک اللیله نفض یده من تراب القبر فهاج به الحزن فأرسل دموعه على خدیه وحوّل وجهه إلى قبر رسول الله (ص) فقال: «السلام علیک یا رسول الله، السلام علیک من ابنتک وحبیبتک وقره عینک وزائرتک والبائته فی الثرى ببقیعک، المختار الله لها سرعه اللحاق بک، قلّ یا رسول الله عن صفیتک صبری، وضعف عن سیده النساء تجلدی، إلا أن فی التأسی لی بسنتک والحزن الذی حل بی لفراقک موضع التعزی، ولقد وسدتک فی ملحود قبرک بعد أن فاضت نفسک على صدری وغمّضتک بیدی وتولیت أمرک بنفسی.

نعم، وفی کتاب الله أنعم القبول ] إنا لله وإنا إلیه راجعون[ (54)، قد استرجعت الودیعه وأخذت الرهینه واختلست الزهراء، فما أقبح الخضراء والغبراء یا رسول الله، أما حزنی فسرمد، وأما لیلی فمسهّد، لا یبرح الحزن من قلبی أو یختار الله لی دارک التی فیها أنت مقیم، کمد مقیح، وهم مهیج، سرعان ما فرق الله بیننا والى الله أشکو. وستنبئک ابنتک بتظاهر أمتک علیّ وعلى هضمها حقها فاستخبرها الحال، فکم من غلیل معتلج بصدرها، لم تجد إلى بثه سبیلاً وستقول ویحکم الله وهو خیر الحاکمین.

سلام علیک یا رسول الله، سلام مودع لاسئم ولا قال، فإن انصرف فلا عن ملاله وإن أقم فلا عن سوء ظنی بما وعد الله الصابرین، الصبر أیمن وأجمل ولولا غلبه المستولین علینا لجعلت المقام عند قبرک لزاماً، والتلبّث عنده معکوفاً، ولأعولت إعوال الثکلى على جلیل الرزیه، فبعین الله تدفن بنتک سراً، ویهتضم حقها قهراً، ویمنع إرثها جهراً، ولم یطل العهد ولم یخلق منک الذکر، فإلى الله یا رسول الله المشتکى، وفیک أجمل العزاء، فصلوات الله علیها وعلیک ورحمه الله وبرکاته»(55).

علی (ع) یرثیها

وانشأ أمیر المؤمنین علی (ع) بعد وفاه الصدیقه الطاهره فاطمه الزهراء (ع) هذه الأبیات:

أرى علل الدنیا علی کثیره

وصاحبها حتى الممات علیل

 

لکل اجتماع من خلیلین فرقه

وکل الذی دون الفراق قلیل

وإن افتقادی فاطماً بعد احمد

دلیل على أن لا یدوم خلیل(56)

 

وانشأ (ع) أیضاً:

 

نفسی على زفراتها محبوسه

یا لیتها خرجت مع الزفرات

لا خیر بعدک فی الحیاه وإنما

أبکی مخافه أن تطول حیاتی(57)

 

درر من کلماتها (ع)

نحن الوسیله

قالت السیده فاطمه الزهراء (ع): «واحمدوا الذی لعظمته ونوره یبتغی من فی السماوات والأرض إلیه الوسیله، ونحن وسیلته فی خلقه، ونحن خاصته ومحل قدسه، ونحن حجته فی غیبه ونحن ورثه أنبیائه»(58).

خالص العباده

وقالت (ع): «من أصعد إلى الله خالص عبادته أهبط الله عزوجل له أفضل مصلحته»(59).

أکرموا النساء

وقالت (ع): «خیارکم ألینکم مناکبه وأکرمهم لنسائهم»(60).

وفی نصره الحق

وعن أبی محمد (ع) قال: «قالت فاطمه (ع) وقد اختصم إلیها امرأتان فتنازعتا فی شیء من أمر الدین، إحداهما معانده والأخرى مؤمنه، ففتحت على المؤمنه حجتها فاستظهرت على المعانده ففرحت فرحاً شدیداً، فقالت فاطمه (ع): إن فرح الملائکه باستظهارک علیها أشد من فرحک، وإن حزن الشیطان ومردته بحزنها عنک أشد من حزنها، وإن الله عزوجل قال للملائکه: أوجبوا لفاطمه بما فتحت على هذه المسکینه الأسیره من الجنان ألف ألف ضعف مما کنت أعددت لها، واجعلوا هذه سنه فی کل من یفتح على أسیر مسکین فیغلب معانداً مثل ألف ألف ما کان معداً له من الجنان»(61).

البشر فی وجه المؤمن

وقالت (ع): «البشر فی وجه المؤمن یوجب لصاحبه الجنه، والبشر فی وجه المعاند المعادی یقی صاحبه عذاب النار»(62).

أبوا هذه الأمه

وقالت (ع): «أبوا هذه الأمه محمد وعلی، یقیمان أودهم، وینقذانهم من العذاب الدائم إن أطاعوهما، ویبیحانهم النعیم الدائم إن وافقوهما»(63).

من شروط قبول الصیام

وقالت (ع): «ما یصنع الصائم بصیامه إذا لم یصن لسانه وسمعه وبصره وجوارحه»(64).

لا عذر بعد یوم الغدیر

ولما مُنعت (ع) من فدک وخاطبت القوم…، قالوا لها: یا بنت محمد، لو سمعنا هذا الکلام منک قبل بیعتنا لأبی بکر ما عدلنا بعلی أحداً، فقالت (ع): «وهل ترک أبی یوم غدیر خم لأحد عذراً»(65).

من هو الشیعی؟

وقال رجل لامرأته: اذهبی إلى فاطمه بنت رسول الله (ص) فسلیها عنی أنا من شیعتکم أو لست من شیعتکم؟

فسألتها، فقالت (ع): «قولی له: إن کنت تعمل بما أمرناک، وتنتهی عما زجرناک عنه، فأنت من شیعتنا وإلا فلا».

فرجعت فأخبرته فقال: یا ویلی ومن ینفک من الذنوب والخطایا؟ فأنا إذاً خالد فی النار، فإن من لیس من شیعتهم فهو خالد فی النار.

فرجعت المرأه فقالت لفاطمه (ع) ما قال زوجها.

فقالت فاطمه (ع): «قولی له: لیس هکذا، [فإن] شیعتنا من خیار أهل الجنه، وکل محبینا وموالی أولیائنا ومعادی أعدائنا والمسلم بقلبه ولسانه لنا لیسوا من شیعتنا إذا خالفوا أوامرنا ونواهینا فی سائر الموبقات، وهم مع ذلک فی الجنه، ولکن بعدما یطهّرون من ذنوبهم بالبلایا والرزایا، أو فی عرصات القیامه بأنواع شدائدها، أو فی الطبق الأعلى من جهنم بعذابها إلى أن نستنقذهم بحبنا منها وننقلهم إلى حضرتنا»(66).

تعلیم المسائل الشرعیه

وعن الإمام الحسن العسکری (ع) قال: «وحضرت امرأه عند الصدیقه فاطمه الزهراء (ع) فقالت: إن لی والده ضعیفه وقد لبس علیها فی أمر صلاتها شیء وقد بعثتنی إلیک أسألک، فأجابتها فاطمه (ع) عن ذلک.

ثم ثنت، فأجابت، ثم ثلثت فأجابت إلى أن عشرت، فأجابت ثم خجلت من الکثره، فقالت: لا أشق علیک یا بنت رسول الله.

قالت فاطمه (ع): هاتی وسلی عما بدا لک، أرأیت من اکترى یوماً یصعد إلى سطح بحمل ثقیل وکرائه مائه ألف دینار أیثقل علیه؟

فقالت: لا.

فقالت: اکتریت أنا لکل مساله بأکثر من ملئ ما بین الثرى إلى العرش لؤلؤا فأحرى أن لا یثقل علیّ»(67).

إلى غیرها من الروایات والخطب الوارده عن فاطمه الزهراء (صلوات الله علیها)، وعلى رأسها خطبتها العظیمه فی المسجد النبوی الشریف التی احتجت فیها على القوم، فطالبت بحق زوجها أمیر المؤمنین (ع) فی خلافه رسول الله (ص) وحقها فی فدک، وأتمت الحجه على الجمیع.

ومن أراد التفصیل فعلیه بمراجعه کتاب «من فقه الزهراء(ع)» للإمام الشیرازی (قدس سره الشریف) و«العوالم ومستدرکاتها» للبحرانی  (ره)  المجلد الخاص بفاطمه الزهراء (ع)، وکتاب «الاحتجاج» للطبرسی  (ره)  وکتاب «سلیم بن قیس الهلالی» وغیرها.

(1) أمالی الشیخ الصدوق: ص592 المجلس 86 ح18.

(2) المناقب: ج3 ص357 فصل فی حلیتها وتواریخها (ع).

(3) راجع المناقب: ج3 ص357 فصل فی حلیتها وتواریخها (ع).

(4) إعلام الورى: ص147 الرکن الأول ب6 الفصل الأول.

(5) راجع إعلام الورى: ص147 الرکن الأول ب6 الفصل الأول.

(6) راجع المناقب: ج3 ص357 فصل فی حلیتها وتواریخها (ع).

(7) قیل: إنها (ع) دفنت فی بیتها، وقیل: قبرها بین قبر رسول الله (ص) ومنبره، راجع المناقب: ج3 ص356 فصل فی حلیتها وتواریخها. وقیل: دفنت فی البقیع.

(8) أمالی الشیخ الصدوق: ص593-594 المجلس 87 ح1.

(9) علل الشرائع: ج1 ص178 ب142 ح3.

(10) معانی الأخبار: ص64 باب معانی أسماء محمد وعلی وفاطمه والحسن والحسین والأئمه (ع) ح14.

(11) علل الشرائع: ج1 ص181 ب144 ح1.

(12) راجع بحار الأنوار: ج43 ص10-19 ب2.

(13) مجمع النورین للشیخ أبی الحسن المرندی: ص14.

(14) بحار الأنوار: ج43 ص23 ب3 ح17.

(15) الأمالی للطوسی: ص400 المجلس 14 ح892.

(16) مائه منقبه: ص135 المنقبه 67.

(17) بحار الأنوار: ج43 ص8 ب1 ح11.

(18) الخصال: ج2 ص414 باب التسعه ح3.

(19) الکافی: ج6 ص19 باب الأسماء والکنى ح8.

(20) الغیبه للطوسی: ص286 الفصل 4.

(21) راجع من فقه الزهراء (ع) للإمام الشیرازی، ج1 المقدمه.

(22) دلائل الإمامه: ص56 أخبار فی مناقبها (ع).

(23) المناقب: ج3 ص337 فصل فی معجزاتها (ع).

(24) بحار الأنوار: ج43 ص76 ب3 ضمن ح62.

(25) الجُل: واحد جلال، الدواب، وجمع الجلال أجله. (انظر الصحاح: ج4 ص1658 ماده جلل).

(26) سوره الضحى: 5.

(27) بحار الأنوار: ج43 ص85-86 ب4 ضمن ح8.

(28) علل الشرائع: ج2 ص366 ب88 ح1.

(29) دعائم الإسلام: ج2 ص214 کتاب النکاح ف4 ح792.

(30) راجع مستدرک الوسائل: ج14 ص182 ب21 ح16450.

(31) بحار الأنوار: ج43 ص84 ب4 ضمن ح7.

(32) غوالی اللآلی: ج1 ص333 ب1 المسلک الأول ح91.

(33) أمالی الشیخ الصدوق: ص579 المجلس 85 ح16.

(34) الکافی: ج3 ص342 باب التعقیب بعد الصلاه والدعاء ح9، وتهذیب الأحکام: ج2 ص105-106 ب8 ح168.

(35) مهج الدعوات: ص7 حرز آخر لمولاتنا فاطمه (ع).

(36) مستدرک الوسائل: ج6 ص313 ب22 ح6891.

(37) راجع صحیفه الزهراء (ع) جمع الشیخ جواد القیومی: ص165-166 دعاؤها (ع) قبل النوم.

(38) راجع بحار الأنوار: ج43 ص181 وما بعدها ب7، روضه الواعظین: ج1 ص150 وما بعدها مجلس فی ذکر وفاه فاطمه (ع)، المناقب: ج3 ص362 وما بعدها فصل فی وفاتها وزیارتها (ع).

(39) أمالی للشیخ الصدوق: ص112-114 المجلس24 ح2.

(40) کتاب سلیم بن قیس: ص907 ح61.

(41) أنساب الأشراف: ج2 ص268 أمر السقیفه ط1 1417هـ / 1996م بإشراف مکتب البحوث والدراسات فی دار الفکر.

(42) شرح نهج البلاغه: ج6 ص48 فصل ذکر أمر فاطمه (ع) مع أبی بکر.

(43) تاریخ الیعقوبی: ج2 ص126.

(44) تاریخ الطبری: ج2 ص443 مؤسسه الأعلمی بیروت.

(45) العقد الفرید: ج4 ص259-260 سقیفه بنی ساعده، نشر دار الکتاب العربی بیروت 1403هـ /1983م.

(46) سوره الأعراف: 150.

(47) الإمامه والسیاسه: ج1 ص31 –32 کیف کانت بیعه علی بن أبی طالب (ع) ط1 / 1413هـ انتشارات الشریف الرضی قم.

(48) روضه الواعظین: ج1 ص150-151 مجلس فی ذکر وفاه فاطمه (ع).

(49) مستدرک الوسائل: ج2 ص210 ب2 ح1815.

(50) بحار الأنوار: ج43 ص186-187 ب7 ضمن ح18.

(51) روضه الواعظین: ج1 ص151-152 مجلس فی ذکر وفاه فاطمه (ع).

(52) راجع المناقب: ج3 ص365 فصل فی وفاتها وزیارتها (ع).

(53) راجع بحار الأنوار: ج29 ص390 ب11 السادسه، وج43 ص171 ب7 ضمن ح11.

(54) سوره البقره: 156.

(55) بحار الأنوار: ج43 ص210-212 ب7 ح40.

(56) شرح الأخبار: ج3 ص71.

(57) بحار الأنوار: ج43 ص213 ب7 ضمن ح44.

(58) شرح نهج البلاغه: ج16 ص211 ذکر ما ورد من السیره والأخبار فی أمر فدک ف1.

(59) تنبیه الخواطر ونزهه النواظر: ج2 ص108.

(60) دلائل الإمامه: ص7 المقدمه.

(61) الاحتجاج: ص18 فصل فی ذکر مما أمر الله فی کتابه من الحجاج والجدال بالتی هی أحسن وفضل أهله…

(62) تفسیر الإمام العسکری (ع) : ص354 فی مداراه النواصب ح243.

(63) تفسیر الإمام العسکری (ع) : ص330 فی أن الوالدین محمد (ص) وعلی (ع) ح191.

(64) دعائم الإسلام: ج1 ص268 کتاب الصوم والاعتکاف، ذکر وجوب صوم شهر رمضان والرغائب فیه.

(65) بحار الأنوار: ج30 ص124 ب19 ضمن ح2.

(66) تفسیر الإمام العسکری (ع) : ص308 بیان معنى الشیعه ح152.

(67) تفسیر الإمام العسکری (ع) : ص340 فی أن الیتیم الحقیقی هو المنقطع عن الإمام (ع) ح216.

 

 

أرسلت بواسطةwecanجمعه, ۲۱ آبان ۱۳۹۵ ساعت ۵:۰۵ ب.ظ

وجهة نظر

يجب عليك أن تسجيل الدخول لإضافة تعليق.